إستشرنا الآن

تمويل 100% مع 0% فائدة

شفط الدهون للرجال والنساء معاً

على الرغم من ما هو شائع عن توجه النساء الى العمليات التجميلية دون الرجال، اصبح الرجال أيضاً يزاحمون السيدات في طابور جراحي التجميل، ومن العمليات التي يقبل عليها الرجال هي عملية شفط الدهون، فعملية شفط الدهون هي إجراء تجميلي فعال للتخلص من الدهون المتراكمة في مناطق معينة عن طريق شفطها خارج الجسم، ومن الطبيعي أن تراكمات الدهون تلك تستهدف كل من الرجال والنساء معا ولكن قد تختلف الأماكن التي تتراكم فيها الدهون عند الرجال والنساء بعض الشيء، فعادة ما تتراكم الدهون عند الرجال في منطقة الصدر والبطن والذقن، بينما قد تتراكم الدهون عند النساء في منطقة المؤخرة والجوانب بالاضافة الى نفس الأماكن التي تتراكم فيها الدهون عند الرجال.

عن شفط الدهون أو الليبوسكشن

شفط الدهون هو عبارة عن عملية لازالة الدهون عن طريق الشفط بطريقة خاصة او عن طريق بعض الحقن، وبكل تأكيد هي ليست عملية للتنحيف، بل هي عملية لتعديل ونحت الجسم، ويمكن ازالة الانسجة الدهنية التي تضخمت اثناء  الحمية او التمارين الرياضية من خلال هذه العملية وتقلل ايضا من مخزون الدهون.

وتحقن الدهون العنيدة بسائل خاص يؤدي الى انتفاخها، بعدها يتم عمل شق من بعض الميليمترات حول المنطقة او على طولها، وذلك حسب وضع المريض ثم يوضع انبوب ضيق بقطر من 2-6 مم ويسمى بالقنية تحت طبقة الجلد والتي تساعد في شفط الدهون.

ويبدأ جهاز الشفط بالعمل في المناطق التي تتراكم فيها الدهون ، ويعمل الجهاز على امتصاص الدهون ويستمر بالعمل حتى يتم تعديل سطح الجلد، وفي السنوات الاخيرة طرأت تقنية جديدة يتم من خلالها الاستفادة من طاقة الامواج فوق الصوتية ويتم تمزيق الانسجة من خلال الالتراساوند، وبعدها يتم سحب الدهون بالشفط، من  طبقات الجلد، وخلال العشرة سنوات الاخيرة، فان توسع عمليات شفط الدهون ومنهج العمليات الجراحية السطحية كان بسبب عدم التمكن من ازالة الدهون، حيث ان عمليات تقنية شفط الدهون اصبحت فعالة ونتائجها أكيدة.

الأضرار الجانبية:

المشكلة الأساسية التي يمكن أن تحدث تبعاً لهذه العملية هي تموج الجلد الناتج عن شفط الدهون بطريقة غير مستوية أو ارتخائه وترهل الجلد، في مريض عنده ترهل قبل العملية، مما يؤدي إلى انكماش الجلد بطريق غير ملائمة، وذلك يستلزم أحياناً إجراء عملية جراحية أخرى للوصول إلى أفضل النتائج.

أما بالنسبة للترهل الجلدي فإنه لا يختفي بعد العملية المعتادة، ولذا يستلزم تطوير العملية بإجراء شفط من طبقة الدهون السطحية حيث يفيد في علاج بعض الترهلات البسيطة بالجلد أيضاً لابد من ذكر أن العملية لا تؤدي إلى أورام خبيثة كما كان شائعاً قديماً، وأيضاً لا تؤثر على القدرة على الإنجاب عند النساء والرجال وبذلك يستمتع الإنسان بحياته بعيداً عن السمنة وأضرارها.

أسباب نجاح الإجراء

ان نجاح الاجراء متعلق بأمور وتفاصيل عدة ولعل أهمها هو خبرة وممارسة الطبيب الجراح، فالطبيب الجراح الماهر هو وحده من يستطيع أن يقوم باجراء شفط الدهون بلا مخاطر صحية، وبلا ندوب جراحية، كما أن مهارة الطبيب الجراح تسرع من فترة النقاهة، كما أن المستشفى أو العياده تلعب دورا حيث أن العيادة التي تكون مجهزة بأحدث التقنيات الطبية هي الأفضل بالتأكيد، وهناك عوامل أخرى مثل التزام المريض بالتعليمات ما قبل الجراحة مثل عدم لتدخين وعدم شرب الكحوليات تساعد في تقليل فترة النقاهة، والتزامه بالتعليمات ما بعد الجراحة هي أيضا مهمه لنجاح الجراحة وظهور النتائج بشكل أسرع.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

رأسلنا على النموذج للحصول على الإستشارة المجانية

تمويل 100% مع 0% فائدة
الموقع المفضل
دبي
ابو ظبي

للاستفسارات والشكاوى على الوتس آب فقط +971 50 8545578 (WhatsApp Only)